إستئنافية العيون تقضي بالسجن المؤبد في حق قتلة أستاذ التربية الإسلامية

20

قضت غرفة الجنايات بمحكمة الإستئناف بالعيون، يوم الأربعاء الفارط، بالسجن المؤبد في حق المتهمين الثلاثة بقتل الضحية محمد تقي الله ماء العينين الأستاذ والنقابي، الذي وجد مقتولا بمنطقة “الكايز” ضواحي مدينة السمارة شهر يناير الماضي.

وعثر على الأستاذ المختفي، جثة هامدة، داخل بسيارته الخاصة من نوع “تويوتا برادو” بيضاء اللون ضواحي مدينة السمارة، وهو موثق اليدين وسط بركة من الدماء، نتيجة لتعرضه لاعتداء عنيف وطعنات باستعمال السلاح الأبيض في أنحاء متعددة من جسده، لفظ على إثرها أنفاسه الأخيرة بعين المكان.

وتابعت هيأة المحكمة الجناة بالتهم الموجهة لهم، بعد أزيد من أربعة أشهر من جلسات الإستماع والمناقشة والنظر في الدفوعات الشكلية لهيأة الدفاع، قبل أن يصبح الملف جاهزا، لتصدر أحكاما بالسجن المؤبد في ملف القضية التي استأثرت بمتابعة واسعة لدى الأوساط الصحراوية.

وكانت فرقة أمنية خاصة تابعة لولاية امن بالعيون، قد اعتقلت في زمن قياسي، مشتبه فيه بقتل الأستاذ وبحوزته الهاتف الشخصي للضحية بالإضافة لشريحتين للإتصالات تعودان للضحية، وقد إعترف المتهم خلال  مجريات البحث التمهيدي للمحققين، بوجود شريكين آخرين يوجدان في حالة فرار، قاما معه بتنفيذ عملية القتل، قبل أن يغادرا إلى وجهة مجهولة، حيث أصدرت في حقهما مذكرة بحث على الصعيد الوطني.

وقد ألقي القبض على المتهم الثالث في القضية، أثناء محاولته تجاوز الحزام الأمني جنوبا في اتجاه مخيمات تندوف، قبل أن تتم أحالته على المصالح الأمنية للعيون، للتحقيق معه والكشف عن ملابسات جريمة القتل  التي وصفت بالشنعاء.

وكان الأستاذ الضحية، يقوم بزيارة لعائلة زوجته بمدينة السمارة بمناسبة العطلة المدرسية، قبل أن يختفي فجأة عن الأنظار، في حين ظل هاتفه النقال خارج التغطية، وهو ما جعل عائلته تتقدم ببلاغ رسمي، حول إختفائه لدى مصالح الشرطة.

يشار أن الضحية محمد تقي الله ماء العينين ، كان قيد حياته يشغل بقطاع  التعليم، كأستاذ لمادة التربية الإسلامية في بداية عقده الخامس مزداد بمنطقة بئرنزران، أب لــ 05 أطفال، عرف قيد حياته مناضلا نقابيا و حقوقيا في الجامعة الوطنية للتعليم ، حيث شغل عضوا باللجنة الإدارية و عضوا بالمكتب الجهوي ونائبا للكاتب الجهوي بالنقابة المذكورة بالعيون ، إضافة إلى عضويته في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع العيون

التعليقات مغلقة.