إيقاف صحراوي من البوليساريو هرّب بنادق وكاميرات نحو الجزائر

17

ذكر موقع البلاد الجزائري أن مفتشية الجمارك بالمحطة البحرية لميناء الغزوات بتلمسان، قد ضبطت كمية كبيرة من كاميرات المراقبة  حيث تم اكتشاف 7770 وحدة بمختلف لواحقها، نتيجة لعملية تفتيش لمركبة فاخرة من نوع مرسيدس “سبرينتر” قادمة من ألميريا الإسبانية على متن رحلة بحرية تربط المينائين الجزائري والاسباني.

ونقل الموقع عن مسؤول بالمديرية الجهوية لجمارك تلمسان، أن كاميرات المراقبة المحجوزة التي كانت بحوزة مواطن أجنبي أربعيني يحمل اوراق ثبوتية للبوليساريو وينحدر من مخيمات تندوف، تعد معدات شديدة الحساسية، وتخضع لقواعد صارمة في الاستيراد من نوع “شبكية “إيبي” من الجيل الجديد، يتم توصيلها بشكل مباشر على الموجة الخاصة بالإنترنت وتنقل البيانات عبر الشبكة ومجهزة بالأشعة تحت الحمراء، طبقا للمصدر.

وأضاف نسبة لمصدر جمركي، أن التفتيش الدقيق جاء نتيجة توجس عنصر الجمارك من ملامح المواطن الأجنبي الذي يتردد كثيرا على الجزائر، حيث أفضت العملية لضبط 208 بنادق صيد تحت الماء غالية الثمن ورفيعة المستوى و7969 صندوقا من العدسات البصرية، بالإضافة إلى حجز 381 زجاجة عطر تحمل ماركة “ايترنيتي” غالية الثمن، يتعدى سعر الـ 30 ملم منها 250 دولارا، كما مكنت العملية الجمركية من حجز 385 وحدة من الهواتف المحمولة الذكية، تم العثور على هذه المضبوطات الثمينة تحت المقاعد الخلفية للمركبة المحجوزة بالمحطة البحرية لميناء الغزوات، استنادا للمصدر.

وأشار أن قيمة السلع المضبوطة بحوزة المتهم الأجنبي، فاقت 24 مليار سنتيم جزائري، بينما سلطت غرامة مالية تعدت 48 مليار سنتيم في حق المتهم الذي أخصع لتحقيق معمق للكشف عن جميع ظروف وملابسات العملية.

التعليقات مغلقة.