الإشتراكي الموحد بسوس يحتج ضد نيابة التعليم بتارودانت

20

نظمت فروع  الحزب الإشتراكي الموحد بسوس، صبيحة الأحد،  وقفة احتجاجية أمام نيابة التعليم بتارودانت، تظامنا مع أستاذٍ رفيقٍ لهم بالحزب، للتنديد بقرار وزارة التربية الوطنية وقف أجرته الشهرية منذ مطلع السنة الجارية.

الوقفة الإحتجاجية، تأتي في إطار البرنامج المسطر من طرف فروع الحزب الإشتراكي الموحد بجهة سوس، الذي أعلنو عليه سابقا في ندوة صحفية بأكادير، تظامنا مع الأستاذ النبري محمد العربي، زميلهم في الحزب وكاتب إقليمي لإحدى النقابات، على إثر قرار الوزارة توقيف أجرته الشهرية منذ يناير الماضي، بمبرر عدم إلتحاقه بمؤسسته الأصلية، رغم أنه يزاول مهمة أستاذ للتربية التشكيلية، بمركز تكوين الأطر التربوية بتارودانت.

وصرح الكاتب الإقليمي لحزب نبيلة منيب بأكادير لـ”مشاهد” بالقول إن “الوقفة الإحتجاجية أمام نيابة تارودانت، هي ردة فعل على القرار الجائر والإنتقامي للنائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية، ضد رفيقنا النبري، والقاضي بإيقاف أجرته الشهرية منذ يناير 2015، بهدف إسكات صوت نقابي مكافح وقمع كل الحناجر التي تندد بالفساد المستشري بالنيابة وتطالب بدمقرطة تسيير الشأن التربوي بالإقليم”.

وشارك في الوقفة الإحتجاجية إلى جانب  بعض فروع الحزب بحهة سوس ماسة، كل من فرع الإتحاد الإشتراكي بتارودانت والتنسيقية الإقليمية لإقرار المواطنة الحقيقية، والأساتذة المتدربون بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بتارودانت والمركز المغربي لحقوق الإنسان بتارودانت.

ورفع المشاركون في الشكل الإحتجاجي شعارات مطالبة بالإفراج الفوري عن أجرة الأستاذ النبري محمد ومحاسبة المسؤولين عن ماوصفوه  بالجريمة المتجسدة في قطع رزق عائلة متكونة من خمسة أفراد.

التعليقات مغلقة.