البوليساريو تعلن الحداد عقب وفاة القايد صالح تنفيذا لتعليمات حكام الجزائر

19

في خطوة غير منتظرة، أعلنت جبهة البوليساريو يوم  الثلاثاء الفارط، تمديد أشغال المؤتمر 15 المنعقد بتفاريتي في المنطقة العازلة، تزامنا مع وفاة أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع وقائد الأركان الجزائرية،، حيث خلفت وفاته نوعا من الإرتباك في أوساط قيادة جبهة البوليساريو وألقت بظلالها على أشغال المؤتمر.

وقال أبي بشرايا، الناطق الرسمي باسم المؤتمر، أن  أعضاء مكتب الجبهة، قرروا في اجتماع طارئ، تمديد أشغال المؤتمر لثمانية وأربعين ساعة مقبلة، بعد انتهاء الفترة القانونية لأشغاله والمحددة في الثالث والعشرين من دجنبر.

وأوضح المتحدث، أن عملية التمديد جاءت بغية ضمان عملية دقيقة شفافة وذات مصداقية، في إشارة لفرز أصوات  الناخبين بخصوص نتائج الإعلان عن إبراهيم غالي أمينا عاما خلفا لنسفه، وكذا الإعلان عن أسماء باقي  أعضاء  البوليساريو.

وقررت جبهة البوليساريو، إعلان نفس مدة الحداد المعلنة مدنيا في الجزائر، تنفيذا لتعليمات حكام الجزائر وتماشيا مع الوصاية التي تمارسها عليها المؤسسة العسكرية الجزائري، مباشرة بعد أن أعلن عبد المجيد تبون، مدة الحداد في 3 أيام و7 أيام بالمؤسسة العسكرية، في بيان صادر عن قصر الرئاسة عقب وفاة أحمد قايد صالح بداية الأسبوع الجاري.

سعيد بلقاس/ العيون

 

التعليقات مغلقة.