التجاوزات التي شابت اتفاقيات الشراكة موضوع ندوة التحالف الجهويللجمعيات العاملة في مجال الإعاقة بجهة العيون الساقية الحمراء

22

العيون بريس/العيون
عقد التحالف الجهوي للجمعيات العاملة في مجال الإعاقة بجهة العيون الساقية الحمرا يوم الخميس 28 نونبر 2019 ندوة صحفية لبسط معطيات و حيثيات التجاوزات التي شابت اتفاقيات الشراك الموقعة بين الجمعيات العاملة في مجال الإعاقة و قسم العمل الإجتماعي بالعيون في إطار برنامج مواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة بالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية برسم سنة 2019.
افتتح السيد المحجوب الدوة رئيس التحالف الجهوي الندوة بشكر وسائل الإعلام و ممثلي منظمات المجتمع المدني و المناصرين على تجشمهم عناء الحضور و مواكبتهم للموضوع ، وشرع في سرد حيثيات توقيع الجمعيات على الاتفاقيات و الظروف التي شابتها ، وكيف تم اكتشاف تغيير أوراق الاتفاقية الموقعة والاحتفاظ بالصفحة الأخيرة فقط ، كما تم الوقوف على التغييرات التي طرأت على صيغتها ويمكن إجمال هذه الوقائع في :
1. الاتصال هاتفيا ببعض الجمعيات دون فتح باب التسجيل لتقديم طلبات دعم تسيير المراكز كما هو معمول به عادة و بالتالي اقصاء جمعيات اخرى
2. اتفاقيات الشراكة تحتوي مبلغا أقل بكثير مما يعطى عادة و قد برر ذلك بكونه فقط الشطر الأول وهو ما تم التأكد منه مكتوبا بالاتفاقية و أكده قولا رئيس القسم آنذاك و موظفوه المباشرون للعملية عند استفسارهم
3. قامت الجمعيات كعادتها بختم و تأشير جميع أوراق الاتفاقية بالإضافة إلى وضع الختم و التوقيع بالصفحة الأخيرة
4. سحبت الاتفاقيات من الجمعيات بموجب انتظار التوقيع عليها من طرف السيد الوالي و المصالح الخارجية ذات الصلة على أساس أن النسخة الكاملة ستتوصل بها الجمعيات فور استكمال التوقيعات
5. بعد مضي حوالي 6 أشهر وعند سؤال القسم عن الشطر الثاني تم التنكر و نفي وجوده وأن الأمر يتعلق – بدفعة واحدة -!
6. بعد تحصل الجمعيات على نسخة من الاتفاقية تبين التلاعب بها من خلال تغيير أوراقها بأوراق أخرى غير مختومة وتم الاحتفاظ بالورقة الاخيرة فقط
7. إزالة جملة الشطر الأول و تغييرها بكلمة دفعة واحدة
8. تغيير وخفض في مبالغ دعم بعض الجمعيات
9. على إثره تواصل ممثلوا الجمعيات مع الرئيس الجديد لقسم العمل الإجتماعي بالعيون و الذي نفى بدوره وجود شطر ثان وأن الفيصل في الموضوع هو اتفاقية الشراكة و عند اخباره بغيير محتواها قال لهم ” القانون لايحمي المغفلين”
10. قامت الجمعيات بتقديم شكاية للتحالف الجهوي من أجل التدخل و المؤازرة كما تم وضع شكايات فردية و أخرى من طرف التحالف الجهوي بمكتب الضبط بولاية العيون الساقية الحمراء موجهة للسيد الوالي من أجل فتح تحقيق نزيه ومحاسبة المتورطين
11. إصدار التحالف الجهوي للبلاغ رقم 1 لاطلاع الرأي العام بحيثيات الموضوع و توضيح مطلبه
12. بعد مرور قرابة 3 أسابيع من عدم الرد على الشكايات عقد التحالف الجهوي ندوة صحفية لبسط المعطيات و سرد الوقائع
كما تدخل بعد ذلك السيد عبد العال رقيبي كاتب عام التحالف الذي أكد على روح التعاون و الثقة التي كانت تجمع بين الجمعيات العاملة في مجال الإعاقة و قسم العمل الإجتماعي بالعيون بحكم أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية هي فلسفة ملكية تهم دعم الفئات الهشة و حفظ كرامتها و إدماجها في المجتمع ، و أن هذه الواقعة لها ثلاثة احتمالات لا رابع لها وهي :
• إما أن هذه الجمعيات تفتري على قسم العمل الإجتماعي بالعيون وبالتالي لابد من مقاضاتها و محاسبتها
• أو إما أن هناك خطأ ما طرأ على هذه الاتفاقيات و بالتالي لابد من الاعتراف بالخطأ و تصويبه و الاعتذار عنه
• و إما أن هذا غبن و تزوير و تدليس تعرضت له هذه الجمعيات و بالتالي يجب محاسبة ومعاقبة من قام بهذا الجرم حتى لا يتكرر
و أكد أن هذه الواقعة قد خلقت شرخا كبيرا في ثقة هذه الجمعيات بمؤسسة من مؤسسات الدولة التي تعتبر وصية على محاربة الهشاشة و التهميش .
تم تناول الكلمة بعد ذلك السيد ابراهيم الإدريسي عضو بالتحالف الجهوي و رئيس الجمعية الصحراوية للمكفوفين و ضعاف البصر و التي تم حرمانها من الدعم هذه السنة، و قال أنه عند لقائه برئيس القسم السابق واستفساره عن هذا الاقصاء أخبره أن الوقت قد فات وأنهم سيتداركون الأمر ببرمجتهم في الشطر الثاني ، وقد قدمت الجمعية عدة شكايات لولاية العيون و باشوية العيون لكن دون أي تفاعل ، وأضاف أنه من المفارقات أن جمعيته تعرضت للتهميش من جهة يفترض بها محاربة التهميش ، ثم عرج على موضوع الدعم المقدم لهذه الجمعيات كونه يعتبر هزيلا جدا مقارنة مع جمعيات أخرى تستفيد من مبالغ خيالية في نفس البرنامج رغم أنها لا تقدم معشار ماتقدمه هذه الجمعات من خدمات و تأطير و احتضان داعيا إلى إعادة النظر في آلية توزيع الدعم ببرنامج مواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة بالعيون ووضع معايير واضحة وشفافة بدل المحسوبية و العلاقات تحت الطاولة .
فتح الباب أمام الحضور لطرح أسئلتهم واستفسارتهم وكذا التعبير عن تضامنهم و التي تمت الإجاب عنها بشكل شاف وواضح و صريح ، و أخذت تصريحات صحفية و تسجيلات مع المعنيين بالأمر.
و اختتم اللقاء بكلمة أخيرة للسيد رئيس التحالف الجهوي أكد فيها أن التحالف الجهوي لا يريد البهرجة أو فتح باب الصراع مع أي كان و أنه يعتمد على سمعته الطيبة التي عرف بها وعمله على النهوض بالجمعيات العاملة في مجال الإعاقة بجهة العيون الساقية الحمراء ، وأن هذا الفعل المؤسف سيأزم من الحالة المادية للجمعيات المتأزمة أصلا مما قد يؤدي إلى إغلاق جزئي لبعض المراكز التي تسيرها أوإغلاق كلي للبعض الآخر خصوصا المسيرة من طرف الجمعيات التي حرمت من الدعم هذه السنة مما سيؤثر سلبا على شريحة عريضة من الأطفال ذوي الإعاقة المستفيدين من خدمات هذه المراكز .
كما أكد أن التحالف الجهوي لايفرط في حقوقه و أنه قام بربط اتصالات ببعض الخبراء في مجال المنازعات و سطر برنامجا نضاليا للترافع لإيمانه بأحقية قضيته و عدالتها و أنه سيسلك جميع السبل المتاحة مرورا بالقضاء و يدعو جميع فعاليات المجتمع المدني و الحقوقي محليا ووطنيا للتضامن معه ومناصرته حتى يحق الحق ويزهق الباطل .

التعليقات مغلقة.