العيون استفادة 60 أستاذ وأستاذة من الملتقى الجهوي الأول لأساتذة مادة التربية الإسلامية

36

العيون بريس /العيون

نظمت الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية فرع العيون بدعم من الأكاديمية الجهوية لجهة العيون الساقية الحمراء الملتقى الجهوي الأول لأساتذة مادة التربية الإسلامية تحت شعار:”محددات التقويم التربوي” بمقر الأكاديمية بسوق الجمال صباح يوم السبت12 يناير 2019 .

الملتقى الأول حضره المدير الإقليمي للتعليم الجديد السيد محمد البشير التوبالي ومنسق الأنشطة بالمديرية الإقليمية السيد :حسن فؤاد وأساتذة مادة التربية الإسلامية .

تخلل اللقاء كلمة السيد المدير الإقليمي والتي تضمنت الشكر لأعضاء الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية إضافة إلى التنويه بالمفتش التربوي السيد حسن تلموت الذي عمل معه في فترة إعداد الامتحانات الاشهادية وتناول الكلمة أيضا السيد حسن فؤاد نيابة عن السيد مدير الأكاديمية حيث أكد على أهمية التقويم في العملية التعليمية التعلمية والرتب المتقدمة التي تحتلها مادة التربية الإسلامية في الامتحانات إلى انه في السنتين الأخيرتين عرفت تراجعا حيث وصلت النسبة 50 في المئة .

كما عرف الملتقى عرض الدكتور حسن تلموت مفتش تربوي بمديرية العيون الذي تناول فيه:

-سياقات مراجعة منهاج التربية الإسلامية

*السياق الابستمولوجية

*اعتماد البراديغم السوسيو بنائي

مركزية الوضعية المشكلة في بناء درس التربية الإسلامية

-التكامل الأفقي والعمودي كمنهاج التربية الإسلامية

وظيفية المعرفة وفق البراديغم السوسيو بنائي المعرفة في وضعية بنائية.

اما الدكتورة فاطمة أباش مفتشة تربوية بمديرية بن سليمان تناولت بالدرس والتحليل :

موقع التقويم من العملية التعليمية التعلمية :التخطيط-التدبير-التقويم

محددات التقويم التربوي

أصناف المعايير وأهميتها في اتخاذ القرار

بناء امتحان التقويم وشبكات للتصحيح وأفق الإتقان

شبكات التصحيح الموضوعية

استنتاج بناء امتحان التقويم وشبكات التصحيح إضافة الى تقسيم الأساتذة إلى ورشات حول مقترح بنية امتحان الانطلاق من وضعية شاملة مكونة من سياق وإسناد مدمجة نموذج2 والانطلاق من السياق والسند1 والسند2 نموذج 1

للتذكير فان الملتقى الجهوي الأول استفاد منه60 أستاذ وأستاذة كما عرف تكريم الدكتور أباش فاطمة على المجهودات التي بذلتها في خدمة الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية وتحملها عناء السفر.

التعليقات مغلقة.