العيون :الدرس الافتتاحي تحت عنوان التربية الدامجة من تنظيم المديرية الاقليمية للتعليم

15

العيون بريس/العيون

موازاة مع شعار الموسم الدراسي الحالي 2019/2020″ من أجل مدرسة مواطنة ،عادلة ودامجة “وفي إطارأجرأةالبرنامج الوطني للتربية الدامجةوتنزيل مضامين القانون الاطار 51/17 نظمت المديرية الاقليمية بالعيون وبشراكة مع جهة العيون الساقيةالحمراء وبحضور مجموعة من الفاعلين التربويين وجمعيات المجتمع المدني الفاعلة في مجال الإعاقة ورجال الصحافة درساافتتاحيا كان موضوعه “التربية الدامجة”أطره استاذ علوم التربية الحسن اللحية ،اللقاء الذي إفتتحه المدير الإقليمي السيد محمد البشير التوبالي بكلمة تأطيرية إستهلها بالترحيب بالحاضرين والحاضرات ومنوها بالانخراط الإيجابي لكل الفاعلين والشركاء في المنظومة التربوية ،بعد ذلك قدم الأستاذ المحاضر عرضا مستفيضا حول التربية الدامجة التي انخرطت فيهاالدولة وفق مقاربة بيداغوجية دولية(منظمة اليونيسيف واليونيسكو ) حيث صادق المغرب على مجموع اتفاقيات الأمم المتحدة التي تعنى بحقوق الطفل وحقوق الإنسان وحقوق الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة ثم سياق وطني يتمثل في دستور المملكة و تفعيل البرنامج الوطني للتربية الدامجة وتنزيل مضامين الرؤية الاستراتيجية وخاصة الرافعة الرابعة ثم القانون الاطار الذي اكد على ضرورة تعليم دامج للأطفال دون تمييز مع إلزاميته .
وضمن نفس السياق تحدث الأستاذ المحاضر عن المرجعيات السوسيولوجية في هذا الشأن وعن السيكولوجيا الفارقية التي يجب استحضارها وأخذها بعين الاعتبار في الجانب البيداغوجي ، وفي ختام هذا اللقاء الهام الذي تم اغناؤه بمداخلات الحاضرين قدم المدير الإقليمي للأستاذ اللحية تذكارا رمزيا اعترافا بما قدمه للمنظومة التربويةوالشأن التعليمي الوطني .

التعليقات مغلقة.