المندوبية الجهوية للسجون بالعيون تنخرط في برنامج تأهيل وإدماج النزلاء

21

العيون بريس

انخرطت المديرية الجهوية للسجون وإعادة الإدماج  العيون الساقية الحمراء، مؤخرا، في تنزيل البرنامج الشامل للمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، والذي يروم تأهيل وإعادة إدماج نزلاء المؤسسات السجنية من خلال حُزمة أوراش حقوقية وثقافية وإجتماعية وفنية ورياضية وترفيهية تحفظ كرامة النزلاء وتصون حقوقهم وتُهذب سلوكياتهم.

وشهد مقر المندوبية الجهوية العيون الساقية الحمراء ، إطلاق برنامج الأنشطة كأول مندوبية على المستوى الوطني بشراكة مع اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان العيون الساقية الحمراء وقطاعات حكومية ومؤسسات وطنية والمجتمع المدني، وذلك بحضور المندوب الجهوي للسجون وإعادة الإدماح، حسن باشيخ، ورئيس اللجنة الجهوية لحقوق الانسان، توفيق البرديحي، ورؤساء المصالح وأقسام المديرية الجهوية، وأعضاء باللجنة الجهوية لحقوق الانسان.

ويشمل البرنامج التأطيري ذو الطابع التوجيهي ورشات تسلسلية عن بُعد نتيجة التدابير الوقائية المعمول بها للحد من تفشي وباء كورونا، ويسهر عليها في المرحلة الأولى أطر وكفاءات المندوبية العامة للسجون، فضلا عن ممثلي المؤسسات والقطاعات الشريكة في المرحلة الثانية، وذلك على مستوى المؤسسات السجنية بكل من العيون والسمارة والداخلة، ويستفيد منه ما بين 6000 و 9000 سجين خلال 100 يوم وعلى مدى الفترة مابين 15 دجنبر و30 يونيو 2020.

ويضم البرنامج العام أنشطة رياضية لمختلف الفئات (الكبار، الأحداث، النساء)، وأنشطة ثقافية وفنية والتي تضم أنشطة نوادي المسرح والفن التشكيلي والموسيقى والقراءة، وورشات قانونية يتم تأطيرها من طرف موظفي مصلحة الضبط القضائي بكل من المؤسسات السجنية والمديرية الجهوية والهيئات القضائية بالجهة حول مواضيع تهدف لتبسيط المساطر القانونية للنزلاء والنزيلات على غرار مسطرة الافراج المقيد بشروط والرخص الاستثنائية والعفو الملكي السامي إضافة الى ورشات حول الاكراه البدني ومسطرة الصلح وغيرها، ثم ورشات حقوقية تؤطرها اللجنة الجهوية لحقوق الانسان حول ترسيخ ثقافة حقوق الانسان بالوسط السجني، و
ورشات حقوقية موازية بشراكة مع الفرع الجهوي للمركز الوطني للمصاحبة القانونية وحقوق الانسان.

التعليقات مغلقة.