بيان المجلس الجهوي لحزب العدالة والتنمية بجهة سوس ماسة

14

إنعقد يومي السبت والأحد 12و13 دجنبر 2015 المجلس الجهوي لحزب العدالة والتنمية بجهة سوس ماسة. يأتي هذا الإنعقاد في سياق سياسي متميز وهام؛ وهو أول انعقاد للمجلس بعد إقرار التقطيع الجهوي الجديد، وبعد الإنتخابات الجماعية والجهوية ل 04 شتنبر التي شكلت لحظة متميزة في التجديد الديمقراطي للنخب السياسية والمجالس الجماعية والمهنية ببلادنا وطنيا وجهويا ومحليا؛ بوأت حزبنا مواقع جد متقدمة وبنتائج مشرفة، خاصة على مستوى جهة سوس ماسة، جعلته يتصدر المشهد السياسي والحزبي مما مكنه من تدبير شؤون المدن الكبرى (أكادير، إنزكان، أيت ملول، الدشيرة، تارودانت، أولاد تايمة، تزنيت، طاطا…) وغيرها من المراكز الحضرية والقروية؛ علاوة على إحتلاله الصدارة من حيث عدد المقاعد المحصل عليها على مستوى مجلس الجهة.

شكلت دورة المجلس الجهوي للحزب فرصة متميزة لقياديي الحزب بالجهة للتداول في مختلف القضايا السياسية والتنموية؛ وقد عرفت الدورة نقاشا سياسيا فاعلا، كان مناسبة للتقييم وتحليل المعطيات وإثارة القضايا التنظيمية والتنموية والسياسية للمرحلة المقبلة، مقدرين جسامة المسؤولية التدبيرية والسياسية الملقاة على عاتق الحزب.

كان الإنعقاد أيضا فرصة لمدارسة تقارير وبرنامج الحزب المعروضة عليه، على رأسها الأداء الساسي والتنظيمي والمالي لسنة 2015 و مشروعي برنامج وميزانية الحزب لسنة 2016 التي حضيت بالمصادقة بعد عرضها على المناقشة والتداول.

وأعتبر إنعقاد المجلس الجهوي للحزب بالجهة، في دورته الأخيرة، فرصة لإبلاغ الرأي العام وتوضيح رؤاه تجاه العديد من القضايا السياسية والتنموية كما يلي:

  • دعوته كل القوى الحية والفعاليات إلى الإنخراط بإيجابية، لتعزيز وإنجاح استثنائية النموذج المغربي بترسيخ الخيار الديمقراطي بمضمون سياسي متجدد وفعال.
  • دعوته مختلف الشركاء والفاعلين والنسيج الجمعوي والإعلامي وكل الغيورين إلى الإنخراط في وضع وبلورة مخططات وبرامج تنموية تعود بالنفع على ساكنة الجهة وتحافظ على مكتسباتها ومواقعها ومكانتها الريادية.
  • إشادته بالأجواء العامة التي مرت فيها الاستحقاقات الجماعية والجهوية الأخيرة، منوها بالمكانة الرائدة التي تبوأها الحزب شاكرا إقبال الناخبين على برامجه ومرشحيه، معتزا بثقة ساكنة الجهة المتزايدة في خياراته وفي مناضليه ومناضلاته.
  • تنويهه بالتدبير الناجح للكتابة الجهوية واختياراتها في إعلاء مصلحة الجهة والمصلحة العامة في انسجام كامل مع توجهات القيادة السياسية للحزب.
  • دعوته مختلف هيئات الحزب المجالية وتنظيماته الموازية وكل منتخبيه ومناضليه إلى إيلاء التجربة الجماعية والجهوية ما تستحقه من عناية ورعاية وحسن تدبير، والعمل على تمكين المنتخبين من أداء أدوارهم التنموية والجماعية بما يحقق طموحات وحاجيات الجهة وساكنتها.

دعوته إلى رد الإعتبار للجهة على مستوى التنمية، بعد تراجع ترتيبها على المستوى الوطني؛ وذلك باستفادة مدنها من الدعم الموجه للتأهيل. وكذا الرفع من وتيرة الاستثمارات العمومية بهذه الجهة على غرار باقي جهات المملكة.

التعليقات مغلقة.