خلفيات صمت مزوار على الثهم الموجهة لبودلال والحافيدي

27

بعد الإتهامات التي وجهتها اللجنة المشرفة على الإنتخابات لقياديين بارزين في حزب التجمع الوطني للأحرار ويتعلق الأمر بكل من المنسق الجهوي للحزب بجهة سوس ماسة محمد بودلال وابراهيم الحافيدي رئيس الجهة بالفساد الإنتخابي حيت تم تأجيل محاكمتهم رفقة وجوه أخرى إلى رابع نونبر 2016 يتسائل مجموعة من المتتبعين عن سر سكوت رئيس الحزب صلاح الدين مزوار على هذه القضية وعدم إصدار الحزب المشارك في الحكومة لأي بيان أو بلاغ بهذا الشأن. وهذا ما يزيد من حدة التأويلات التي ترى بأن مزوار يريد قتل بودلال بالجهة وتعويضه بالبرلماني حميد أبهاج الذي قالها مباشرة بإحدى الندوات بأولاد تايمة وأكد على نهاية العائلات السياسية بالإقليم وأن مدة صلاحيتها انتهت بعد انتخابات 2011 وهنا يقصد عائلة قيوح وبودلال..لكن هذا الرأي لا يشاطره آخرون الذين يرون بأن بودلال لا زال المؤثر الأول في حزب الأحرار بالجهة وأن مسألة إزالته لن تكون سهلة بحكم تشبك علاقاته ونفوده الذي دام مند تأسيس الحزب..
ح.البلاد

التعليقات مغلقة.