سائقو سيارات الأجرة يتساءلون عن مصيرهم

20

تبعا لحالة الطوارئ المفروضة في إطار الاحتراز الوقائي لمواجهة عدوى فيوس كورونا، والتي استجابت لها ساكنة مدينة العيون على غرار باقي مدن وبوادي المملكة مما أدى إلى شل حركة المرور، وجد سائقو سيارات الأجرة أنفسهم في حالة عطالة.

وحيث أن هذه الفئة تعتبر ضمن فئة الأجراء المياومين ولا تستفيد من الضمان الاجتماعي فإن أغلبها يوجد في طليعة المتضررين ولم يعد قادرا على توفير الحاجيات الأساسية لممارسة حياته اليومية وسد متطلبات أسرته.

وفي ذات السياق علمنا من مصادر معنية أن الفدرالية الوطنية لمستغلي وسائقي سيارات الأجرة في شخص مكتبها الجهوي المسير تستعد لطرق أبواب السلطات المختصة لتجاوز الأزمة التي يعيشها السائقون.

عبد السلام الحيمر/ العيون

التعليقات مغلقة.