”عشابة” هوارة من الحلقة إلى فتح محلات لبيع الأعشاب

40

في غياب قانون ينظم مهنة الطب البديل أو ما يسمى في لغتنا الشعبية “العشابة ” وفي غياب المراقبة ازدهرت مهنة العشابة بكامل التراب الوطني ولا تستثنى مدينة أولاد تايمة من هذا الانتشار المريب إذ تناسل العشابة كالفطر في الأحياء ومنهم من تجرا على الشوارع الكبيرة وفتح فيها “معشبة ” ناهيك عن المعشبات السرية التي تتواجد بمنازل في أحياء شعبية..ولعل غياب المراقبة و غياب التغطية الصحية أدت إلى أن يفرض مجموعة من العشابة وجودهم بالمدينة ؛مستغلين فقر المواطنين وحاجتهم للعلاج ليراكموا ثروات مالية في زمن قياسي …
والملاحظ هو أن الكثير من العشابة باولاد تايمة زاولوا تدريبهم في النصب والاحتيال بالأسواق أين كانوا يمتهنون “الحلقة”القائمة على الغش والخداع وسلب أموال المغفلين وبعد أن اشتد عود بعضهن فتحوا محلات لبيع الأعشاب وممارسة الشعوذة..كما أن بعض وسائل عصرية لاستقطاب الباحثين عن العلاج فهناك من وظف الانترنيت للاتصال بعفاريته..
الجهل ،الأمية ، التخلف ، الحاجة إلى العلاج كلها أسباب تساهم في استمرار هذه العاهة التي تخلف يوميا العديد من الضحايا ،فمتى تنتفض الحكومة ومعها مسؤول هذه المدينة ضد المشعوذين ؟؟أم أن صمتها دليل على أن بعض مسؤولينا حتى هما يديروا شي براكة باش يحافظو على كراساهم؟؟؟
حميد البلاد

التعليقات مغلقة.