موقع تارودانت أونلاين يتضامن مع موقع هوارة بريس ضد الهجمة المسعورة التي تستهدف إسكات الأصوات الحرة

15

على إُثر الحملة المسعورة التي تشنها جهات مقربة من المجلس البلدي بأولاد تايمة ضد موقع هوارس بريس وضد الإعلام الحر بصفة عامة على إثر نشر الموقع لخبر حقيقي مفاده أن اقتناء سيارة جديدة للمجلس البلدي بأولاد تايمة.

وإذ نتضامن مع موقع هوارة بريس نثمن ما يقوم به طاقمه من مجهود جبار لفضح الانتهازية والوصولية والكشف عن كل ما يتعلق بالشأن العام، في إطار الحق في المعلومة، ونشد على أيادي محرري الموقع ونقول لهم أنه لولا دأبكم وعملكم لما كان هناك بيان تعتيمي بمثابة اعتراف بما هو فضيحة مشينة.

وأما كيل الاتهامات الفارغة واتهام المنابر الحرة بالتبعية والاستأجار فهو ديدن من انفضح وشعر بالاحتقان من جراء انكشاف ما كان يسعى ويأمل في أن يبقى مسكوتا عنه. وهو ديدن مجموعة تدين بالولاء التام والخضوع والخنوع لمن يسيرون الشأن العام.

وفي الوقت الذي ننتظر من المجلس البلدي أن يكون هو مصدر المعلومة وأن يقدم للمواطن دافع الضرائب كشفا واضحا بمداخله ومصاريفه نفاجأ بمن يستكثر على المواطن هذا الأمر، فالحري بمن يتطاولون على المنابر الحرة أن يحرصوا على الوضوح والكشف عن الأمور لا التعتيم والالتواء ولغة التبرير الواهية. وحري بالمجلس البلدي لأولاد تايمة أن يتحلى بالشفافية والصدق في العمل والتعامل مع المنابر الإعلامية على اعتبار أنها غيورة لا على اعتبار أنها حقودة وتنتمي إلى العهد البائد.

التعليقات مغلقة.