مياه الأمطار تغرق العيون وإستياء عارم بخصوص مستوى البنيات التحتية

14

تسببت مياه الأمطار التي هطلت على مدينة العيون، صباح يوم الجمعة الفارط، في تعطيل حركة المرور وغلق مجموعة من الشوارع والمسالك الطرقية بالمدينة، كما غمرت المياه حي معطى الله بالكامل وحي سوق الجاج غير بعيد عن مقر ولاية الجهة، حيت تضررت عدد من المنازل السكنية التي اجتاحتها مياه الأمطار وأتلفت الأفرشة والأثاث والمنزلية، كما غمرت مياه التساقطات المطرية مجموعة من الأحياء الأخرى شرق المدينة العيون السفلى كالوفاق والراحة بالرغم من حداثة تبيلطهما وعملية التجهيز الأخيرة التي خضع لها الحيين المذكوريين، حيث لم تستوعب قنوات الصرف الصحي  منسوب كميات المياه المتهاطلة، ما أدى إلى تجميعها وسط التجمعات السكنية وتحولت الى بحيرات وبرك مائية عميقة عرقت معها حركة المرور لساعات طويلة، في وقت ظلت فيه مصالح البلدية والمكتب الوطني للماء الصالح للشرب، عاجزة عن مسايرة الأحداث المتسارعة، بفعل قوة التساقطات وانسداد القنوات التحتية التي لم تتم صيانتها في أوقات سابقة.

ومن جانبه، أصدر التحالف المدني لحقوق الإنسان جهة العيون الساقية الحمراء، بلاغا توصلت “المساء” بنسخة منه، نددت من خلاله بالحالة المهترئة لشبكة البنية التحتية، بعد تجمع الأمطار وسط التجمعات السكنية وغمرها لمنازل الساكنة، وتسببها في عرقة حركة السير وتعطيل مصالح المواطنين والخسائر المادية التي تكبدها السائقون، واستنكر البيان الفرع الحقوقي، المشاريع المغشوشة للجهات المسؤولة الخاصة بتهيئة المدينة من خلال تأهيل الشبكة الطرقيىة و قنوات الصرف الصحي والتي تسببت في التخبط التي تعيشها الدنية حاليا، كما طالب البيان، بطلب تدخل لجان إفتحاص مركزية للميزانيات الضخمة المرصودة لتهيئة المدينة، والوقوف على هول الكارثة الحاصلة جراء زخات مطرية قليلة فضحت المستور في البنيات التحيتة.

سعيد بلقاس/ العيون

التعليقات مغلقة.