هذه أسباب إحالة مدير سجن أيت ملول على المقر المركزي للمندوبية

22

كشفت مصادر مطلعة، أن سبب إلحاق المدير السابق لسجن ايت ملول بالمندوبية العامة للسجون، رفضه المثول لقرار ترقيته للعمل بالمديرية الجهوية للسجون بمدينة العيون.

وحسب ذات المصادر، فقد عقد بالمقر المركزي لمندوبية السجون، إجتماعا بمثابة “مكاشفة” يوم أمس الخميس، بالمقر المركزي للمندوبية مع مسؤولي المندوبية  بحضور المندوب العام للمؤسسة  محمد صالح التامك، اياما بعد إجتماع مماثل ناقش فيه الحاضرون السيرة الذاتية للمدير السابق.

ورجحت ذات المصادر، أن يكون المدير السابق للمؤسسة السجنية لأيت ملول، رفض الإلتحاق بالمديرية الجهوية للعيون، وهو ماحذا بالمسئوول الأول عن المندوبية، مناقشة اسباب عدم إلتحاقه بالمنصب الجديد.

من جهة أخرى لم تستبعد  مصادر ، إعادة المدير إلى منصبه السابق، نظرا لتجربته الكبيرة في ميدان التسيير أو تعيينه بمنصب أخر وبدرجة أعلى. كما نفت ذات المصادر، وجود اي حركة لتمرد بعض المديرين على المندوب العام ، بعد إنطلاق خطته الجديدة لإصلاح المركبات السجنية، المستوحاة من التجربة الأمريكية، والتي ستنطلق بتلاث مؤسسات بينها المركب السجني لأيت ملول، وتقضي الخطة الجديدة بتقسيم السجناء إلى ثلاثة فئات، تخضع كل فئة إلى نظام خاص، يثم إنتقاؤها حسب خطورة أسباب إعتقالها.

وتسود حالة من الإنتظار والترقب بين السجناء والموظفين على حد سواء، نظرا لافتقار المؤسسات السجنية الوطنية إلى الفضاءات والإمكانات المادية واللوجستيكية والبشرية لمثيلاتها في أمريكا، نظرا لحالات إعتداءات خطيرة عرفتها بعض السجون كادت تودي بحياة نزلاء وموظفين.

التعليقات مغلقة.