والي العيون يأمر بوضع 25 بحارا رهن العزل الصحي داخل سفينة صيد

31

علمت “العيون بريس” أن السلطات الولائية بجهة العيون، أصدرت تعليماتها  بإخضاع 25 بحارا  لتدابير الحجر الصحي لمدة 14 يوما داخل مركب للصيد، وذلك عقب الضجة الكبيرة، التي أحدتها وصول أول فوج من بحارة الصيد الساحلي قادمين من مدن شمال المملكة، من أجل استئناف العمل على ظهر مراكب صيد السردين بسواحل العيون، وما رافق ذلك من شكايات وجهها النسيج الجمعوي بمدينة المرسى – تتوفر “العيون بريس” على نسخة منها- يطالبون فيها والي العيون بالتدخل العاجل قصد هؤلاء البحارة لتدابير الحجر الصحي، تماشيا مع الإجراءات المعمول به على صعيد المملكة، والتدابير المتخدة لمكافحة عدوى انتشار كورونا.

وأضافت المصادر، أن حالة استنفار كبير عرفها ميناء العيون صباح يوم أمس الأربعاء، بحضور والي العيون ومختلف الأجهزة الأمنية والسلطات المحلية، الذين كانوا في حالة ترقب، وانتظار عودة ل مركب للصيد الساحلي صنف السردين، الذي كان قد خرج غي رحلة صيد منذ ليلة الثلاثاء الفارط، وعلى متنه مجموعة من البحارة القادمين من مدن شمال المملكة، قبل أن تصدر تعليمات بوضع طاقم السفينة، رهن تدابير العزل الصحي بعد الجدل الكبير الذي واكب قدومهم إلى الميناء، على متن حافلة خاصة في ظرفية تتزامن وحالة الطوارئ المفروضة بالبلاد.

ومن جانبه أشرف والي جهة العيون، على الإجراءات و التدابير الوقائية المتخذة تجاه مركب الصيد المتوقف، مؤكدا في كلمة له، على أن الأمن الصحي يبقى من أهم الأولويات بالنسبة للمواطن في هاته الظرفية، داعيا سلطات الميناء، إلى التعامل  بحرص شديد تجاه مع كل السفن والمراكب العاملة بالميناء، مع رفع درجة التأهب القصوى تطبيقا لمعايير السلامة، وحرصا على القواعد الوقائية للحماية  ضد انتشار الوباء العالمي، وأشار الوالي، أن هاته التدابير المتخذة، لن تحول دون استمرارية سلسلة الإنتاج بالمدينة، وخلق حركة اقتصادية وتجارية حيوية بالمنطقة و ضمانا لتزويد  السوق المحلية والوطنية بحاجياتها من مادة السردين الحيوية.

يشار، أنه مباشرة بعد رسو مركب الصيد الساحلي المذكور بالرصيف المخصص للتفريغ، سارع طاقم طبي مختص بفحص شامل للطاقم السفينة ، فيما باشرت مصلحة المكتب الصحي البلدي بجماعة المرسى، على عملية تعقيم و تطهير جنبات المركب، كما  شملت عملية التعقيم، مختلف جنبات رصيف الميناء، في خطوة تروم بمنع إنتشار فيروس كورونا وسط البحارة العاملين بالميناء.

سعيد بلقاس/ العيون

التعليقات مغلقة.